عربي

زانکۆی ئازادی دیراساتی ئیسلامی (زادی)

   (الجامعة الحرة للدراسات الاسلامیة)

بسم اللە الرحمن الرحیم

الحمدللە رب العالمین والصلاة والسلام علی رسولە الامین محمد وعلی آلە وصحبە اجمعین

   یتوهم الناظر الی واقع الاکراد عموما وواقع اکراد العراق خصوصا ان هناک امن وامان واستقرار، وتطور وتنمیة، فلا نقص الا فی اعلان عضویة دولة کردستان فی الامم المتحدة. کما یشتهیە قادة الاکراد العلمانیون!  ولکن الحقیقة غیر هذا.

   المتحکمون فی رقاب الاکراد  هم قادة الاحزاب العلمانیة الذین سیطروا بدعم الغرب علی مقالید الحکم لیکونوا شرکاءهم فی جرائم تنحیة الإسلام عن الحیاة، وعن توجیە الدولة والمجتمع بدلا عنهم، ونهب خیرات المنطقة، وتنشئة الاجیال الجدیدة علی القیم الغربیة  الکافرة، ومحاربة کل توجە اسلامی بینهم تحت شعار محاربة الإرهاب.. فهاهم الیوم النموذج المبتغاة، واحة الدیمقراطیة فی المظهر، توازن فی السیاسة، حریة فی مشارکة البناء، رخاء فی الاقتصاد، رفاهیة اجتماعیة،  تنمیة بشریة فی کل ابعادها. لکن الواقع المریر هو دیکتاتوریة فی الحکم، سجون وتعذیب، ادارتین بلا قانون، تسیب وفساد فی الإدارة، افلاس فی الاقتصاد، تشتت فی الاسر، خوف وجوع وتشرذم. والپیشمرگة جنود بلا حدود لمن یحارب بهم الاسلام!!

   ان الإسلام فی بلاد الاکراد مضطهد کما کان فی زمن "اتاتورک" فی ترکیا، وزمن :الناصریة" فی مصر، وزمن "سوهارتو" فی اندونیسیا، وزمن "محمد سیاد بری" فی الصومال.. هنا کما کان هناک: تهمیش للدین، حرب استئصالیة علی المتدینین، جهل متفش، توجیە انحرافی لاوقاف مدجن، تجفیف لمنابع التوجیە الاسلامی، حیث أغلقت الجامعة الاسلامیة الوحیدة فی دهوک، والمعاهد الاسلامیة الخمسة فی اربیل. همشت ما فی السلیمانیة وحلبجة .. منع الکتاب الاسلامی فی الوقت الذی فتحت عشرات مراکز التوجیە العلمانی: اکثر من ثمانین محطة تلفزیون ومائة واربعین صحیفة او مجلة ! ،فی الوقت الذی منعوا ـ وبالقانون‌! ـ  کل نشاط اسلامی.

   خرج من هذا الواقع الماساوی جیل او جیلان لا یعرفون من الدین الا اسمە، وهم لا یعرفون الا اللغة الکردیة (تخیلوا ان رئیس حکومة اقلیم کردستان عند زیاراتە الی بغداد یصطحب معە مترجمون!).. کل هذا اثقل کاهلنا فی مسٶولیة حمایة دیننا واهلنا اکثر فاکثر. لذلک آثرنا فتح دراسات شرعیة عبر (الانترنیت).. وبدآنا بکتابة الکتب المناسبة او ترجمتها الی اللغة الکردیة وطبعناها فی لبنان ومصر والصین واخیرا فی ترکیا.. ونشرناها عبر الرقائق الالکترونیة و عبر الانترنیت..

   شارک الدراسة فی الصف الأول اکثر من مائة وخمسون طالبا، نجح منهم ثمانیة وتسعون طالبا، وهم الآن فی دراسة السنة الثانیة والحمدللە. ثم وفقنا اللە عزوجل فی تنظیم الدراسة علی الشکل التالی:

الدراسة فی مٶسسة زادی التعلیمیة عبر ثلاث محطات

المحطة الاولی: الدراسة فی اعـدادیة آمد الاسلامیة:  وهی ثلاث مراحل:

*الصف الأول: یدرس الطالب (١٥ خمسةعشر) کتابا فی مجالات: العقیدة والفکر، دراسات قرآنیة، السیرة والسنة، الفقە، التربیة الاسلامیة (وتشمل: تزکیة النفس، الاخلاق، الآداب الاجتماعیة ،الحقوق)، الدعوة، اللغة العربیة، اللغة الکردیة..

* الصف الثانی کذلک والثالث کذا.. مجموع ما یدرسە الطالب فی المراحل الثلاث: (٤٠ أربعون) کتابا.

_ یمنح کل من اکمل الدراسة بمراحلها الثلاث شهادة (چالاکوان : داعیة). وهی لمستوی شهادة الثانویة فی بلادنا.

المحطة الثانیة: الدراسة فی معهد ابن تیمیە الاسلامی:  وهی مرحلتان:

*الصف الأول: یدرس الطالب (١٦ خمسةعشر) کتابا فی نفس مجالات: العقیدة والفکر، دراسات قرآنیة، السیرة والسنة، الفقە، التربیة الاسلامیة ، الدعوة، اللغة العربیة، اللغة الکردیة.. لکن بشکل اصولی شمولی ومتعمق.

* الصف الثانی: یدرس الطالب کل العلوم الشرعیة الماما، کی یحیط علما بماهیاتها.

ـ ففی مجال العقیدة مثلا: یدرس تعریف الایمان، أجزاء الایمان ، ارکان الایمان ، شروط الایمان ، شعب الایمان ، نواقض الایمان. قواعـد التکفیر، اختلافات الفرق. وهکذا.

ـ وفی الفقە مثلا: یدرس: ماهیة أبواب الفقە وما تحتویه، تاریخ المذاهب الفقهیة، الفقە المقارن. وهکذا..

_ یمنح کل من اکمل الدراسة بمراحلتیها شهادة (شارەزا : عالم). وهی فی مستوی شهادة (بکالوریوس) فی بلادنا.

المحطة الثالثة: الدراسات العلیا:  وهی مرحلتان:

* الصف الأول: یختار الطالب مادة دراسیة لیتخصص فیها، فیدرس کل ما یتعلق بمادتە بشکل شمولی ومتعمق تحت اشراف مدرس.

* الصف الثانی: یتفرغ ـ تحت اشراف خبیرە ـ لکتابة بحثە فی تخصصە حتی یکملە ویتهیا لمناقشتە من قبل اللجنة المتعینة.

_ اذا نوقش بحثە وحاز علی ثقة اللجنة المتعینة لە، یمنح شهادة (پسپۆڕ : متخصص). وهی فی مستوی شهادة (الماجستیر) فی بلادنا.

وَصَلَّى اللَّه عَلَى سَيِّدنَا وَ حَبیبِنا مُحَمَّد وَعَلَى آله وَصَحْبِه اجمَعْین

 

المشرف العام: فاتح کریکار

ئازادن لە بڵاوکردنەوەی بابەتەکان بە مەرجێك ئاماژە بە ماڵپەڕی زادی رێمان بکرێت